مطلوب عمارات سكنيه للايجار كوزرات ومقرات سياديه

0
8

عمارات سكنيهكتب هشام ساق الله – لفت انتباهي وانا اجول بالسكوتر الخاص في مناطق مختلفه في مدينة غزه عن اعلانات على اسطح البنايات عن ” بناية كامله للايجار ” وحين سالت عرفت ان هناك حركة واسعه لاستئجار مقرات للوزرارات ومكاتب لمكتب الرئيس يتم السؤال عليها ومعرفة الايجار وشروط الدفع وهناك حركه واسعه تتم بهذا الشان .

روى لي صديقي ان العمارات المطلوبه للايجار في محيط منطقة الرمال واول تل الهوا والاماكن التي عليها مواصلات لتكون مقرات للوزرات والادارات السياديه لحكومة الوفاق الوطني الفلسطيني ومكاتب ومقرات لدوائر منظمة التحرير وكذلك مكاتب للوزراء ومضافات سكنيه للوزراء الزائرين قطاع غزه .

الاسعار غاليه جدا وعاليه واصحاب المباني يطالبوا الدفع قبل الرفع أي ان بعضهم لسع سابقا من الحكومات السابقه ولازالت هناك مشاكل على عقارات مختلفه لم يتم دفع ايجاراتها من قبل وزارة الماليه في رام الله واصحابها يحاولوا الحصول على مستحقاتهم وحقوقهم حتى الان .

وتبلغ قيمة الايجارات للعماره المكونه من عدة طوابق وبها عدد من الشقق ومشطبه بشكل ممتاز ابتداء من 30 الف دولار حتى 45 الف دولار والامر يعتمد على المساحات الموجوده بهذه العمارات السكنيه والتشطيب الخارجي اضافه الى التشطيب الداخلي ان يكون ضمن المواصفات .

لجنه خاصه من مكتب الرئيس محمود عباس تبحث عن مكاتب للرئيس محمودعباس والطاقم الاداري وديوان الموظفين العام وعدد من الوزرات ومكاتب للوزرات المختلفه حتى يتم فرشها ويمكن ان يتم قيادة الوزارات من خلالها ويتم فرشها بشكل يليق بالوزرات والوزراء .

المؤكد ان هؤلاء الوزراء لايريدوا ان ينزلوا على الوزرات الموجوده حتى لايتم التحكم بهم من قبل طاقم الموظين الموجودين في تلك الوزرات وحتى يستطيع كل وزير ان يقوم باختيار طاقمه الذي سيتم التعامل معه وهو من يختار بعد ذلك من يريد ان يتعامل به حتى يتم عودة كل الموظفين واستقرار الوضع .

استئجار مقرات وعمارات وشقق في قطاع غزه يعيد الى الاذهان تنشيط سوق العقارات حيث كانت الحكومه الفلسطينيه تستاجر عدد كبير من البنايات والمقرات وتدفع ايجاراتها بشكل متواصل وقدرت هذه المبالغ بمئات الاف الدولارات بشكل سنوي .

والسلطه في السابق اقامت مجموعه من العمارات كوزارات للحكومه قبل احداث الانقسام الفلسطيني الداخلي في مجمع الوزرات خلف الجامعه الاسلاميه وقامت قوات الاحتلال الصهيوني وطائراتها الحربيه بقصف تلك العمارات والمقارات قبل ان يتم اشغالها وتم تدميرها تدميرا كاملا في الحرب على قطاع غزه عام 2008-2009 .

لا احد يعرف متى سيتم اعادة مقر حركة فتح الذي يتم استخدامه كمقر لشرطة العباسي وتم تحويل جزء منه كسجن ومقر منظمة التحرير الفلسطينيه الذي تم تحويله كوزارة للعدل ولا مقر الاتحاد العام للمراه الفلسطينيه الذي تم تحويله الى مقر امني ولا احد يعرف متى سيتم استرجاع مقر وزارة الشباب والرياضه والذي تم تحويله الى سجن والامثله كثيره ومتعدده .

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا