ماذا سيفعل محمد دحلان امام موجة الفصل من عضوية حركة فتح القادمه واللاحقه وماهو رد فعله

0
14

قنبلهكتب هشام ساق الله – قوائم الفصل من عضوية حركة فتح معده وحسب تقارير كيديه ومخابراتيه واستخباراتيه وتقصي يتم منذ فتره من الزمن لمؤيدي وعناصر المفصول من حركة فتح محمد دحلان بتهمة التجنح والعدد سيزيد اكثر خلال الفتره القادمه وعملية الفصل والاقصاء من عضوية الحركه تتم بدون تشكيل لجان يتم فيها استدعاء المفصول وسماع وجهة نظره ورايه خلافا للنظام الاساسي لحركة فتح .

لايحق لاحد ان يقوم بفصل أي كادر في حركة فتح بدون ان يتم استدعائه واخضاعه للجنه تحقيق والاستماع اليه ويتم اتاحة الفرصه له بان يقدم كل البيانات والردود وانهاء الاجراءات التنظيميه حتى يتم فصله من عضوية الحركه فاصعب شيء في النظام الاساسي باب الفصل من عضوية الحركه وخاصه في زمن الخلاف السياسي والتنظيمي .

نعم لقد تم تشكيل لجان التجنح في الضفه وقطاع غزه والخارج وبدات هذه اللجان عملها وهذا يعني ان عدد الذين سيتم فصلهم من عضوية الحركه يعدوا بالمئات وسيطال قيادات امنيه ومحررين واعضاء مجلس تشريعي واعضاء مجلس ثوري للحركه وكوادر تنظيميين اعطو كثيرا وسيدفع هذا الامر الى حالة ارباك ستعيشها حركة فتح في الايام القادمه .

لا احد يعرف ان كان الامر ستعدى الفصل من عضوية حركة فتح او سيتم قطع رواتب الموظفين العسكريين منهم او المدنيين او ان الامر فقط هو استبعاد من عضوية المؤتمر السابع القادم او دفع هؤلاء الكوادر الى التحرك وتشكيل حزب وتنظيم سياسي جديد سيسحب من شعبية وتاييد حركة فتح ويضعفها في الانتخابات التشريعيه القادمه .

اذا كان رد محمد دحلان كما سمعناه بعد ان تم فصل 5 من كوارد الحركه من اعضاء المجلس التشريعي والمجلس الثوري لحركة فتح فهذا يعني انه لن يزيد على هذا الامر وسيواصل تصريحاته وسبابه وانتقاداته الموجهه للرئيس محمود عباس وكان الامر شخصي ودائما الرد ياتي باصدار تغريده هنا او تغريده هناك فهذا يعني لايوجد وجهة نظر له حول هذا الامر يمكن ان يتخذه .

اخشى ما اخشاه اننا سنحتفل بذكرى الانطلاقه ال 50 بداية العام القادم وقد كتبت شهادة وفاة حركة فتح وتفسخت صفوفها بسبب خلافات تنظيميه داخليه وبسبب دعم عربي لما يجري بعيدا عن العقل والمنطق في معالجة القضايا التنظيميه الداخليه واصبح من المؤكد ان قيادات الحركه كلها هرمت وشاخت وضاع المنطق والعقل واصحاب التجربه في محاولة راب الصدع ووقف مايجري وهبوطه الى مستويات تنظيميه اقل مستوى وهذا يعني ان الخراب سيطال كل مستويات الحركه .

فصل العشرات بل المئات من اعضاء الحركه سيعزز امكانية انشقاقها والخروج منها وزيادة المناكفه الداخليه بين ابناء الحركه الواحده واصدقاء السجن القدامي وسيفسخ المجتمع والعائله الفتحاويه كثيرا وخاصه في قطاع غزه وسيشعل حالة الاحتقان في صفوف الحركه ويتبادل ابناء الحركه الاتهامات بشتى انواعها وقد يصل الامر الى حدوث حالا ت اقتتال داخلي واعتداءات متبادله .

مايجري بكل الاحوال لن يكون مؤشر ايجابي لابناء الحركه الواحده وسيضعف كثيرا حركة فتح وتاييد الجماهير لها وسيؤدي الى فشل الحركه وتفسخها في حال اجراء انتخابات تشريعيه قادمه وسيؤخر كثيرا امكانية تحقيق المصالحه وخاصه المصالحه المجتمعيه وسيضعف وحدة حركة فتح الداخليه كثيرا فاغلب الذين سيتم فصلهم من حركة فتح يحظو بحضور جماهيري كبير .

ايش عليه محمد دحلان هناك من يقوم بخدمته وزيادة شعبيته ورفده بافضل كوادر الحركه وتوغيل صدورهم حقدا على من اتخذ قرارات بفصلهم ودفعهم باتجاه الانتقام والتخريب على حركة فتح وقيادتها والعمل بقلب ورب مع من اواهم واعطاهم الفرصه للعوده للحياه السياسيه والانتصار لكرامتهم الشخصيه امام هذه القرارات في ظل تنظيم ضعيف ومفكك وقياده لم تستطع السير قدما بالحركه من هزيمه الى هزيمه ومن تفسيخ الى اخر .

مايجري هو لعب بالنار يجب ان يتم وقفه وعدم النزل به الى القاعده بهذه الطريقه الهبله والغبيه والغير تنظيميه وتاجيج القاعده الفتحاوي واستخدام اساليب العصر الحجري بالاقصاء وتطويع النظام الاساسي لحركة فتح وعمل محاكمات غيابيه لهؤلاء الكوار وفق تقارير كيديه يتم رفعها وتاجيج حالة الخلاف والصراع في داخل المجتمع الغزاوي بشكل مباشر وصريح وتفتيت وحدة حركة فتح .

محمد دحلان مبسوط لكل مايجري وتاتيه الفرصه على طبق من ذهب والراعي نايم زي مابيقول المثل الغزاوي الشهير يعني هو لن يستطيع ان يعلن عن حزب او تنظيم جديد بدون هذه القرارات الرعناء والمتسرعه والتي ستطال وتهبط بالقاعده الفتحاويه لتطال مئات الكوادر كانهم يعيدونا الى ماجرى بالعراق في اعقاب الانقلاب على الرئيس المرحوم صدام حسين حين تم تشكيل لجنة لاجتثاث البعث يبدو اننا امام ظاهرة القضاء على التجنح بشكل فلسطيني جديد .

انا لازلت اقول انه لايمتلك رؤيه للغد او برنامج او أي شيء جديد مختلف وانه يتعامل بردات فعل لما يجري والايام والاحداث والافعال التي تتحدث تخدمه وتخدم مصالحه الشخصيه وتخدم كل المعارضين للنهج الوطني وتفتت فصائل العمل الوطني وفصائل منظمة التحرير وتقوي الاتجاه المعارض والذي تقوده حماس وقد خسرت كثيرا منذ احداث الانقسام وبسبب وجودها بالسلطه ونتيجة ممارسات كثيره جرت معها لن تعاقب على كل مايجري بسبب ضعف حركة فتح وتفسيخ صفوفها .

هذا التفتيت الفتحاوي الذي يحدث يبدو ان قيادة حركة فتح لاتحسب حسابه ولاتعطيه اهميه والجميع منهم منساق خلف مايجري لانسمع صوت احد في اللجنه المركزيه لحركة فتح اين اللواء توفيق الطيراوي وتصريحاته واين قيادة الحركه في قطاع غزه واين الكوادر الواعيه والمثقفه والمناضله في صفوف الحركه اين شيوخها وكبارها وقادتها الاوائل مما يجري والتحذير بالحاله الخطره التي وصلت اليها حركة فتح وستصل ان بقي الوضع على ماهو عليه .

وكانت قد كشفت مصادر فلسطينية لوكالة “سما” مساء اليوم ان الرئاسة الفلسطينية ستصدر خلال الايام القادمة قائمة مفصولين جدد من حركة فتح يعتبرون من انصار عضو المجلس التشريعي محمد دحلان.

وقال المصادر إن خطوة الرئيس عباس ترمي إلى تنقية حركة فتح من أنصار دحلان تمهيدا لعقد المؤتمر السابع بعد نحو شهرين، وكي لا يفرز المؤتمر أنصارا لدحلان في اللجان القيادية للحركة.

وتابعت المصادر انه يتم الان فحص ملفات كافة الاعضاء المحسوبين على تيار دحلان في الضفة والقطاع تمهيدا لعمليات الفصل المرتقبة.

وكانت الرئيس الفلسطيني قد قرر في وقت سابق فصل خمسة من قيادات الحركة بينهم د.سفيان ابو زايدة والنائب ماجد ابو شمالة ورشيد ابو شباك والنائب ناصر جمعة وعبد الحميد المصري.

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا