قطاع غزه ملعب لاجهزة المخابرات المختلفه بشرط عدم المساس بالسلطه القائمه

0
15

كتب هشام ساق الله – قطاع غزه ليس فقط ملعب للمخابرات والنفوذ القطري الشقيق بل هي ملعب لكل الاجهزه الامنيه والمخابرات المختلفه والدول بشرط ان لاتعمل ضد حركة حماس والسلطه القائمه على الارض مسموح ان تلعب كل الدول والاجهزه والمخابرات المختلفه وتقدم الخدمات والمساعدات فهناك المخابرات ودولة الامارات ايضا تلعب والاردنيين والمصريين والايرانيين وكل من يدفع ويساعد ويتبرع .

 

نعم قطاع غزه ملعب يمكن للجميع ان يمارس قدراته العاليه في العمل المخابراتي المغلف بالانساني والمساعداتي ويستطيع تحقيق انجازات فالاجهزه الامنيه الخليجيه المبتدئه اصبحت تلعب في ساحتنا رغم كل المتناقضات وتجرب ماتعلمته وتمارس على الارض شيء عملي بمعرفة وموافقة القائمين على الوضع في قطاع غزه بشرط ان يكونوا تحت السيطره .

 

الاجهزه الامنيه الممنوع ان تمارس عملها ويمكن ان يتم اعتقال من يتهموا بالاتصال بها هي الاجهزه الامنيه المصريه رغم ان المصريين هم من يمسكوا بتلابيب الملف الفلسطيني وهناك من يتطوع للادلاء بمعلومات لهم عن الوضع في قطاع غزه والمخابرات المصريه تعرف دقائق الامور كامله بدون ان يكون لها عناصر رسميين فهناك متطوعين يقوموا بهذا الامر .

 

المخابرات الخليجيه تمارس مهامها رغم تناقض المواقف فلا تستعجب حين تشاهد ان الامارات تقدم مساعدات لحركة حماس بشكل غير مباشر وتقوم بتقديم مساعدات للسلطه الفلسطينيه تدعم جانب الشرعيه وتعمل على تقوية جماعة اخرين خارجين عن هذه الشرعيه وترى مواقف معاديه للاخوان الملسمين ولكن بغزه لا خلاف معهم يتم تقديم المساعدات بشكل او باخر .

 

هناك من يحاول ان يتحدث عن نفوذ واضح لدولة قطر في قطاع غزه وانفصال قطاع غزه عن السلطه وتصريحات هدفها بالدرجه الاولى والاساسيه فقط خوض نوع من الخلافات السياسيه والتنظيميه فالاخ الرئيس محمود عباس يزور قطر دائما وله علاقات قويه وشخصيه مع امير قطر ووالده الامير السابق ولكن هناك لعب واضح بالقضيه الفلسطينيه من دول في الخليج العربي تمارس تدريبها وخيريتها على شعبنا من خلال المساعدات .

 

ايران ايضا تلعب في ملعب قطاع غزه عبر عدة اشياء وعبر توافق ومساعدة عسكريه وسياسيه وحزبيه ويتم اطلاعها والعمل على نيل رضاها بسبب ماتقدمه من مساعدات ماليه وعينيه ومساعدات تقنيه واشياء كثيره فايران اصبح لها جماعتها ومندوبيها الذين لايقصروا بمدها بما تريد من معلومات ولو دخلت ايران حرب مع الكيان الصهيوني اكيد هناك من سينقط في هذه الحرب بقصف الكيان الصهيوني ردا على العدوان على ايران الشقيقه .

 

وهناك علاقات مع حزب الله الشيعي المرتبط بالنظام السوري وهناك من يعمل معه من مجموعات وتشكيلات عسكريه ولديهم تعاون وعلاقه وثيقه معه من اقصى اطراف المقاومه الى اقصها الاخرى غير مرتبطين بتشيع او مرتبطين ولديهم علاقات حميمه معه ومع الدوله السوريه بشكل اخر متقابل .

 

نعم واجهزة الكيان الصهيوني تلعب بواسطة عملائها النائمين او المستيقظين او اصحاب المصالح او عبر طائراتهم بدون طيار  واقمارهم الصناعيه وعبر المندوبين الدوليين الاصدقاء او عبر تبادل تقارير ومساعدات مع عرب واجانب ضمن محاربة الارهاب وغيرها من المواضيع .

 

للاسف نحن في فلسطين مشروع امني لكل الدول سواء في الخليج العربي او بالدول الاخرى كل المخابرات والاصابع تلعب في قطاع غزه والكل ينظر ويتابع ويرى عمل بعض مؤسسات الانجي اوز وبرامجها المرتبطه بالدول المانحه وبمواضيع ومشاريع امنيه .

 

نعم قطاع غزه كله ملعب امني المهم ان لايتم المساس بالوضع القادمه ومسموح تقديم المساعدات وتطبيق البرامج والخطط والنشاطات المتناقضه فغزه ملتقى هذه الجهات المتناقضه فلا عجب ان ترى ايران الى جانب الامارات العربيه وترى تركيا الى جانب مصر وقطر وترى كل الدول الاجنبيه المختلفه .

 

 

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا