التصعيد الاعلامي الاعتقالات بين فتح وحماس من اجل الجلوس سويا والاتفاق على الحكومه

0
18

كتب هشام ساق الله – الردح والتصعيد الاعلامي والاعتقالات التي تتم في الضفه الغربيه وموجة التصعيد في التوتر بين حركة حماس من اجل الجلوس سويا ومعا للاتفاق على التعديلات الحكوميه المنوي عملها بعد ان قامت حركة حماس بطرنيب العمليه برمتها وايقافها وعمل فيتو عليها .

هناك حقيقه لايمكن تجاوزها الان ان هذه التوترات تتم ضمن سياسه اصبحت مكشوفه في الماضي كان يتم اعتقال مجموعات ويتم الاعلان انهم خططوا لزعزعة النظام في غزه واستهدفوا كذا وكذا وقصص كثيره ولترتفع درجات التوتر الى اعلاها وتجد بعد ايام ان هناك اتصالات وضحكات وقبلات وهناك حوار جديد وكل ماسبق يذهب ادراج الرياح .

التصعيد الاخير هدفه ان يجري لقاء بين اللاعب الكبير ميسي حركة فتح عزام الاحمد الوكيل الحصري للمفاوضات الناجحه مع حركة حماس عكس كل من حاولوا تقليده وهو من يتوصل الى ابر تسكين وتخذير مع صديقه وحبيبه موسى ابومرزوق مسئول ملف الحوار بحركة حماس للاتفاق على التعديلات التي ستتم في حكومة الوفاق والاتفاق على استمرار الانقسام من جديد بكذبه جديده اخرى .

فشل اعلان التعديلات في حكومة الوفاق الوطني وفشل تشكيل حكومة فصائليه وفشل العمليه كلها برمتها يعني انه لايوجد لدينا رؤيه ولا وجهة نظر وان حركة حماس لديها اصبح كرت طرنيب وفيتو يمكن ان تتخذه باي وقت المتابع لحكومة الترقيع الوطني المنوي اعلانها يشاهد ان الاكسبيرد الي راح تاريخ مفعولهم وفشلوا بكل الحكومات السابقه يتم جلبهم من جديد .

بانتظار عقد مباره جديده في الحوار بين فريق ميسي حركة فتح عزام الاحمد وفريق موسى ابومرزوق من جديد في أي مكان من اجل استمرار مسيرة الكذب ودق الماء بالهون لاخراج رغوه منها والكذب على ابناء شعبنا من جديد والاعلان بعد ذلك عن تعديل بحكومة الوفاق واستمرار العمل بنظام الانقسام وادارته من جديد .

يبقى الوضع على ماهو عليه وعلينا ان نستوعب هذا التصعيد الاعلامي بين حركتي فتح وحماس واستمرار الاتهامات بالتامر على بعضهم البعض والتهديدات المتبادله في هذا الشهر الفضيل باختصار مش ملاقيين حاجه يسوها سوى الردح والسب والاتهامات المتبادله لا اعلم ان كان صيامهم سوف يقبل او لا .

ويستمر البعض واكثر من يعاني هم عائلات المعتقلين السياسيين غصبن عن كل المسئولين هناك معتقلين يعتقلوا على خلفية انتماءهم السياسي سواء كانوا من حركة فتح او حركة حماس وهناك اسر تعاني وتتالم وتحزن جراء ما يحدث من انقسام وهناك من ياكلوا خرفان وسمك واكل لذيذ وكل انوع الحلويات وبيكبروا طيا…. ودوبهم بينصحوا .

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا