لاتتوقعوا فرق كبير بين الوطنيه للاتصالات وشركة جوال اتفقوا على اقتسام سوق قطاع غزه

0
8

كتب هشام ساق الله – هناك تفائل كبير في قرب افتتاح الوطنيه للاتصال المشغل الثاني للمكالمات الخلويه في قطاع غزه من اجل ايجاد تنافس بين الجهتين ولكن حسب ماعلمت للاسف فان هناك اتفاق بين الجهتين على تقاسم سوق قطاع غزه وزيادة ارباح الجهتين على حساب المواطن الفلسطيني .

 

حسب ماعلمت فان هناك اتفاق سري جرى بين شركة جوال وشركة الوطنيه على ان تستخدم الوطنيه شبكة جوال وهوائياتها مقابل عدم التنافس الجدي بين الشركتين والاتفاق فيما بينهما على اقتسام السوق والاتفاق على الاسعار وكل الجوانب الاخرى حتى لايستفيد المواطن الفلسطيني في قطاع غزه من تشغيل الوطنيه للاتصالات .

 

باختصار لن يتغير كثيرا على المواطن الفلسطيني في قطاع غزه سوى انه سيحمل شريحة جوال والوطنيه ويتصل على شبكة كل منهما حسب نوع الجوال وهذا لن يؤدي الى تحسن الخدمات بتخفيض الاسعار ووجود عروض مغريه كما يتوقع المواطن فهم متفقين ضد المواطن على ان يربحوا اكثر ويجنوا ارباح اكثر بساحه مثل قطاع غزه .

 

الشركات الكبرى جوال والوطنيه اتفقتا على اقتسام ساحة قطاع غزه بعدم اتاحة المجال للتنافس المشروع والحر حتى يستفيد المواطن من هذا التنافس بعروض اسعار اقل وتخفيض فاتورة الاتصالات ووقف سياسة الاحتكار التي تمارسها جوال في قطاع غزه والتعامل مع المواطنين بشكل افضل وباحترام اكثر .

 

المواطن الفلسطيني في قطاع غزه كان ينتظر تخفيض الاسعار وحملات وعروض افضل من تعامل شركة جوال وينتظر ان يكون هناك ضره لشركة جوال يستفيد منها المواطن ولكن للاسف الاحتكار والاتفاق بين الشركات جرى وحدث في ظل غياب السلطه الفلسطينيه وجهات الرقابه من حماية المستهلك ووسائل الاعلام .

 

الشركتان تتبعان نفس الاسلوب في التعامل فقد اشتروا وسائل الاعلام وحجبوا عن المواطن ان يتم نشر معلومات للمواطن عن سوء الخدمات المتبعه من قبل شركة جوال ومجموعة الاتصالات الفلسطينيه للاسف هما يشتروا من الشركات الصهيونيه الخدمات ويغلفوها ويبيعوها للمواطن الفلسطيني وباسعار اعلى كثير من اسعار الاتصالات في المنطقه العربيه .

 

شدي حيلك يابلد من شيخك حتى الولد تحالف جديد على ابناء شعبنا في قطاع غزه من جوال والوطنيه من اجل ان يربحا اكثر واكثر واكثر فقطاع غزه سوق خلفيه فقط للربح وسحب اموال المواطنين فيها نتمنى ان تكون المعلومات التي وصلتنا عن تحالف الاتصالات والوطنيه غير صحيحه ونتمنى ان يتم التنافس من اجل تخفيض الاسعار وتحسين العروض والتعامل مع المواطن افضل مما تتعامل فيه ادارة شركة جوال الفاشله العنصريه والاقليميه ونتمنى ان يتواضعوا جميعا للمواطن .

 

كان قد أكد الرئيس التنفيذي لشركة الوطنية موبايل ضرغام مرعي ان شركته بدأت فعليا بإدخال معداتها خلال الاسبوعين الماضيين الى قطاع غزة ، وذلك بعد سنوات من المنع بسبب المعوقات التي تفرضها سلطات الاحتلال الاسرائيلي .

 

وتوقع مرعي في كلمه له على هامش افتتاح الوطنية موبايل معرضها الجديد في مدينة نابلس ان يبدأ العمل الفعلي على الارض في غزة الصيف المقبل ,وقال مرعي إن “عام 2016 هو عام التشغيل في قطاع غزة”، مردفاً: نحتاج إلى ثلاثة أو أربعة شهور لبناء الشبكة وتشغيلها وذلك منذ لحظة عملية إدخال المعدات.

 

وأكد أن الشركة “أمنت الأموال اللازمة وجهزت طواقمها لإطلاق خدمة 3G في أسرع وقت ممكن”.

 

وقال مرعي إن”3G قادم قبل نهاية هذا العام، نحن مستعدون وسنبدأ في بناء الشبكة في القريب العاجل لنقدم هذه الخدمة للمشتركين”. وأضاف أن الوطنية تملك رخصة 3G منذ عام 2007 لكن نتيجة المعوقات السياسية وعدم توفر الموافقات الإسرائيلية “لم نطلق الخدمة منذ ذلك الوقت”.

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا