شركة جوال تمنع وتحجب المكالمات على الوطنية دون طلب المشترك

0
11

كتب هشام ساق الله – اتصل بي احد الأخوة شاكيا ان شركة جوال سيئة الصيط والسمعه تمنعه من الاتصال بأقاربه وأصدقائه الكثر بالاتصال شبكة الوطنيه المشغل الثاني للجوال في قطاع غزه حدا منها لانتشار الوطنيه وعرقله لعملها الغريب ان شركة جوال تسمح الاتصال بالشبكات الصهيونية أتساءل اين وزارة الاتصالات الفلسطينية مما يجري اين هم من وقف غطرسة وغي شركة جوال .

شركة جوال سيئة الصيت والسمعة تمنع مشتركيها بالاتصال بالوطنية وترفع أسعار الاتصالات أيضا بالوطنية من اجل وقف انتشار وتحول عشرات الاف المواطنين لاستخدام شريحة الوطنية موبايل ومن اجل وضع عراقيل امام عملها في قطاع غزه أتساءل ويتساءل معي المواطنين اين معالي السيد وزير الاتصالات ووزارته من هذه الإجراءات التي تقوم بها شركة جوال اين المنافسة الشريفة بالعمل وأين دور الوزير وأركان وزارته.

للمواطن الفلسطيني حق الاتصال بكل الشبكات المسموح عملها على الأراضي الفلسطينية وللمواطن حق ان يفاضل بين أي من الشركات العاملة في داخل قطاع غزه ان وجد ان الوطنية أفضل من جوال صحتين على قلبه هو ابدى بكل قرش يمكن ان يوفره اما ان يتم حجم المكالمات من شبكة جوال على الشبكة المنافسة فهذا مرفوض.

يبدو ان الكفوف الي بشبشب التي تلقتها شركة جوال جعلتها تتخبط وتخرج عن أسلوب المنافسة الشريف ويبدوا ان ادارتها المتغطرسة بزعامة اللواء عمارهم العكر بدأوا يتخبطوا بشكل كبير لذلك استسهلوا المنافسة الغير شريفه يدل التعامل المحترم مع المواطن الفلسطيني التواق من اجل تخفيض بند الاتصالات ويبدوا انهم يستخدموا الأسلوب الاسهل في التنافس.

استمع الي هذه المكالمه التي اجراها احد المواطنين مع استعلامات شركة جوال

 

ملاحظه انا لا اذكر اسم وزير الاتصالات الفلسطينيه لانه لايقوم بدوره كوزير ولا يمنع تغول شركة جوال وهو يطمح لان يعمل بالمستقبل بعد ان يتم كرشه كمستشار لهذه المجموعه المحتكره والمستقويه على أبناء شعبنا الفلسطيني ..

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا