الذكرى 54 لتأسيس الكيان المعنوي للشعب الفلسطيني منظمة التحرير الفلسطينية

0
11

كتب- هشام ساق الله – بعد يومين تصادف الذكرى الرابعه والخمسين لتأسيس منظمة التحرير الفلسطينية الكيان المعنوي للشعب الفلسطيني داخل الوطن وبالشتات هذا الجسم الذي أعاد الاعتبار للقضية الفلسطينية وقاد نضالها وأصبح الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني وخاض صراع مع أنظمة ودول أرادت التدخل بشئونها الداخلية وناضلت من اجل القرار الوطني الفلسطيني المستقل .

سانشر تقرير يتضمن كل جلسات المجالس الوطنيه المتعاقبه وأعضاء اللجنه التنفيذيه لمن يحب ان يقرا ويراجع احداث التاريخ لايتضمن التقرير المجلس الوطني الأخير الذي عقد في رام الله لانه الإنجاز الوحيد ان جلسة المجلس عقدت بعد 22 عام بعد عقد المجلس في غزه بغياب الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين وحركتي حماس والجهاد الإسلامي عن جلسات المجلس .

تم تحقيق اختراق في أعضاء اللجنه التنفيذيه حيث انخفض متوسط أعضائها من فوق ال 75 الى اقل 65 وأصبحت منظمة التحرير الفلسطينيه طرف في الانقسام الداخلي هي وكل ماتحمل من معاني وقيم واشياء يفترض ان كانت خارج دائرة هذا الانقسام ينبغي عقد جلسه توحيديه بحضور كل الفصال الفلسطينيه وإعادة انتخاب اللمجلس الوطني واللجنه التنفيذيه لم تعد رفع الايدي والتعيين في القرن ال 21 مقبوله .

مهما كان الرأي منها فإنها بحاجه إلى إصلاح جذري وإعادة تنشيطها والانطلاق بها من جديد لاستكمال تحرير باقي الوطن وتحمل المسؤوليات والتبعات التاريخية التي كلفت بها وحملتها منذ تأسيسها وخاصة أن الشعب الفلسطيني مشتت في جميع أرجاء المعمورة يعاني وانه الشعب الوحيد بالعالم الذي لا يزال يعاني من جراء الاحتلال لوحده في ظل صمت عربي ودولي وإنساني لمعاناة الشعب الفلسطيني .

بهذا اليوم نستذكر مسيرة الشهداء الذين سقطوا في معارك شعبنا الفلسطيني الطويلة ونستذكر الجرحى والأسرى وكل من سقط بمجازر العدو الصهيوني أو بأيدي بعض الأنظمة العربية نستذكرهم جميعا ونحن نحتفل بهذا اليوم العظيم من تاريخ شعبنا فالذكرى مرت خلال السنوات الماضية بإعلانات خجولة وخافته واقتصرت على البيانات من فصائل منظمة التحرير وبعدم الاحتفال بهذه الذكري بما يليق بهذا الكيان المعنوي .

إن منظمة التحرير الفلسطينية بكافة أعضائها والفصائل المنضوية تحت لوائها مدعوه لان تكون على مستوى التحدي وتتحمل مسؤولياتها التاريخية في إصلاح هذه المنظمة وتجديد شبابها من جديد والانطلاق بها حتى تقود من جديد تحرير باقي الوطن وتعمل على حل قضية اللاجئين والنازحين وعودة اللاجئين إلى وطنهم وبيوتهم حسب قرارات الأمم المتحدة .

وفصائل منظمة التحرير بحضور جلسات منظمة التحرير الفلسطينية ومناقشة كل كبيره وصغيره وعدم اقتصار النقاش على الموضوع السياسي ونسيان عمل دوائر المنظمة والأجسام المنضوية تحت لواء اللجنة التنفيذية فهناك حاله كبيره من الترهل والتوهان والتقصير تعاني منها منظمة التحرير والفصائل تسكت على دورها .

في التاسع والعشرين من شهر مايو عام 1964 أعلن عن تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية وانتخاب الأستاذ احمد الشقيري رئيسا لها خلال الاجتماع الذي عقد بمدينة القدس وانتخاب اللجنة التنفيذية للمنظمة هذا الجسم الذي انطلق من القدس بقرار من الجامعة العربية والذي اتخذه مؤتمر القمة العربي الذي انعقد في يناير عام 1964 بالقاهرة .

وبعد استقالة الأستاذ احمد الشقيري في اعقاب احتلال اسرائيل لكل الاراضي الفلسطينيه تم اختيار الاستاذ يحيى حمود رئيسا للجنة التنفيذية الذي استمر لمدة ثمانية شهور ،وانتخب بعده الأخ الشهيد القائد ياسر عرفات حتى استشهد مسموما عام 2004وتم انتخاب الأخ محمود عباس رئيسا للجنة التنفيذية بعد استشهاده على الفور .

واستطاعت منظمة التحرير أن تحصل على اعتراف عربي بوحدانية تمثيلها بمؤتمر الرباط بالمغرب عام 1973 على أنها الممثل الشرعي والوحيد بموافقة كل الدول العربية بما فيها الأردن التي كانت تنازع المنظمة تمثيل الأهل بالضفة الغربية وأدى هذا إلى دخول المنظمة إلى اللعبة السياسية والى فتح مكاتب لها في جميع دول العالم ورعاية المصالح الفلسطينية وكانت قد استصدرت قرار من ألجامعه العربية برعاية الفلسطينيين بداخل المخيمات باتفاق شهير لا زال يطبق في مخيمات لبنان .

منظمة التحرير الفلسطينية مهما كان الاتفاق أو الاختلاف حولها من قبل المؤيدين أو المعارضين لها فهي مرجعية السلطة الفلسطينية وهي التي وقعت الاتفاقيات مع العدو الصهيوني وبناء على اتفاقياتها جرت الانتخابات التشريعية الأولى والثانية وكذلك الرئاسية وتمت هذه الانتخابات وفق سقف اتفاق أوسلو وهذا يعني أن المعارضين الذين شاركوا يتوجب أن يخضعوا لسلطة وكيانيه هذه المنظمة .

اللجنة التنفيذية يتم انتخابها من قبل أعضاء المجلس الوطني الفلسطيني وقد كانت أخر انتخابات العام الماضي حيث عقد مؤتمر وطني استثنائي بمدينة رام الله لاستكمال أعضاء اللجنة التنفيذية الذين تم انتخابهم في مؤتمر غزه الأخير عام 1996 وتم انتخاب أعضاء بدل من الذين توفوا أو استقالوا .

ونرفق لكم تقرير سابقا كنا قد أعددناه في السابق عن كل دورات المجلس الوطني الفلسطيني بكل جلساتها وأسماء أعضاء اللجنة التنفيذية وكذلك مقررات كل جلسه واهم دوائر منظمة التحرير الفلسطينية ومهامها وأهدافها .

منظمة التحرير الفلسطينية

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا