مشكلتنا في قطاع غزه انه الرئيس القائد محمود عباس في براسه موال بدو يغنيه

0
10

كتب هشام ساق الله – لم اعد اثق في اللجنة المركزية لحركة فتح ولا بكل المستويات التنظيمية لحركة فتح ولم اعد اثق بمؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني ولا بحكومة الوفاق الوطني الفلسطيني اكتشفنا انهم جميعا مخصيين ولا أحد منهم يجرء على قول الحقيقة او الاقتراب مما يجري باختصار هناك موال في راس الأخ الرئيس القائد محمود عباس ويريد ان يغنيه لاخر اوف ولا أحد يجرؤ على مراجعته او قول أي شيء باختصار جميعهم مخصيين.

 

كذب ودجل وتسويف للأمور كل ما يتم إصداره بوسائل الاعلام الفلسطيني والعربي وكل مايتم التصريح به هو ذر رماد بالعيون والجميع يكذب وينافق ويهرب من الحقيقة المرة ان الامر لدى الأخ الرئيس محمود عباس شخصيا ودائرة محيطينه ولا احد يستطيع ان يعترض او يحتج او يقول أي شيء ولا احد فيهم يتحدث بهذا الموضوع هذا الموال الذي لا يعرفه احد .

 

كل التنظيمات الفلسطينية والمؤسسات المحسوبة علينا اضافه الى القضاء العادل ومؤسسات العدل كالمحكمة الدستورية وغيرها من المؤسسات جميعا لا تطبق القانون ولا تنصاع للعدالة باختصار كل شيء مربوط بالرئيس ومواله الذي لا يعرفه احد للأسف نتجه نحو كراهية كبيره وفرقه للوطن وتمزيق له اضافه الى عدم ثقه باي شيء والأخطر من هذا ضياع جزء من الوطن هو قطاع غزه يتجه نحو الانفصال الكامل ومن يتحمل مسئولية هذا الامر الجميع وبمقدمتهم الأخ الرئيس محمود عباس .

 

نعم فوضناك ونثق في تحركاتك السياسية وبمخططاتك ونقف أنك مفاوض من طراز فريد ولديك قدرات عالية ولديك شعبيه محليه ودوليه وعالميه جارفه وحضور لا يستطيع أي رئيس عربي او أجنبي ان يجاريك فيه ولكن على الصعيد الداخلي والمحلي ينبغي ان يتم حدوث انفراجه سريعة في المصالحة وفي الإجراءات السرية والمخفية التي تمارس ضد قطاع غزه بحجة تمكين السلطة وحماس الناس باختصار بتموت وتنخنق وبتدعي عليكم في كل صلاه اتقوا الله فينا.

 

 

 

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا