ليس لنا تي نوع من الخصوصية في حركة فتح وبنمونش على أي شيء

0
14

كتب هشام ساق الله – فتح التنظيم الذي يؤمن بالوطن كل الوطن حول مؤسساته التنظيمية الى مؤسسات عامه ولم يعد لجيش عناصره أي خصوصيه فالعيادات والمستشفيات الطبيه تتبع الهلال الأحمر الفلسطيني التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية ووكالة وفا للإنباء أصبحت تتبع منظمة التحرير الفلسطينيه والتلفزيون الفلسطيني اصبح يتبع لمنظمة التحرير الفلسطينية لا مؤسسات تنظيميه او حزبيه وجيش أبناء فتح دائما ينتظروا ادوارهم ولا يوجد لهم أي نوع من الخصوصية.

 

الجبهة الشعبية لديها مؤسساتها الحزبية والصحية زلديها مستشفى العودة وحزب الشعب لديه مؤسساته ورثها منه المبادرة ولديهم مؤسساتهم الصحية الإغاثة الطبية والإغاثة الزراعية حتى الجبهه الديمقراطيه لديها مؤسساتها وجميعهم لديهم مؤسسات اعلاميه حزبيه خاصه بهم الا حركة فتح ياحسره لايوجد لها أي مؤسسه حزبيه او اعلاميه تتبع حركة فتح واي إمكانيات ولا يوجد لهم افضليه في أي شيء  كان لنا لجان صحيه في كل القرى والمخيمات والمدن تم حلها وتسليمها لوزارة الصحة بداية السلطة .

 

قيادة حركة فتح لأتعلم ان الانتماء التنظيمي هو اكبر من الانتماء القبلي والبلدي وهي عباره عن عشيره كبيره ينبغي ان يقدم لها كل أنواع الخدمات والاستعجال بها والانتماء لحركة فتح ينبغي ان يتحرك احد الكوادر لهذا العنصر او الكادر والاستعجال في انهاء إجراءات علاجه وخاصه حين يكون العلاج في مؤسسه كنا نتملكها أصبحت تمتلكها منظمة التحرير وينبغي ان يكون لنا الأفضلية للعلاج بها مثل مؤسسات حماس الخاصة الصحية والإعلامية وكل أنواع المؤسسات.

 

زمان الله يرحم الشهيد صلاح العمودي ويسكنه فسيح جنانه كنت إذا طلبت منه طلب مساعده يذهب ويقدم لك طلب في مكتب الرئيس ياسر عرفات وكان رحمه الله يستعجل التحويلات العلاجية وكمان الأخ حسن صباح واخرين من كوادر الحركة الان حين يمرض كادر من كوادر الحركة لا تجد احد يقوم بمهام الاستعجال بالتحويلات وعمل اللازم لدى الجهات المعنية والاستعجال بهذه التحويلة يكون مسئول الملف الطبي في الهيئة القيادية مثلا يتدحل ويسرع الإجراءات ويكون مهامه مسئول هذا الملف. احنا مساكين لو الشخص المريض من حماس يتم تحويله بكل الطرق حتى عن طريق رام الله .

 

حين سموا الهيئة القيادية لم يمسوا ملفات كثيره تلزم أبناء حركة فتح للأسف التسميات حسب مفوضيات اللجنة المركزية المخصيه التي لا تعمل ولم تحرك الغبار عن ملفاتها منذ ان تم انتخابها لهذه المهام الجثيمه لا أحد يتابع شئون أبناء الحركة ويتدخل لرفع الظلم والضيم عنهم في أي مجال نعم تقودنا قياده مخصيه مشلولة تنازع تنتظر فرج الله ان يأخذ وداعتها ينبغي ان يتم تسمية احد كوادر الحركه وتفريغه لهذه المهام الكبيرة التي يحتاجها أبناء الحركه.

 

زمان كان مفوض لمتابعة الإدارة والتنظيم والمالية العسكرية وديوان الموظفين كان يتوجه حسب شكوة أبناء الحركة ويعمل على خل مشاكل كثيره اليوم لا يوجد أي شيء ولا قيمة لاحد في قطاع غزه أي كان مستواه او مرتبته جميعا مضطهدين وجميعا يتم ظلمنا بدون ان يتدخل أحد لحماية عضويتك او رفع الضم عنك.

 

 

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا