رضينا بالهم والبين والهم مارضي فينا اين رواتب المتقاعدين العسكريين

0
30

كتب هشام ساق الله – اين رواتب المتقاعدين العسكريين لم نتقاضى رواتبنا رغم مرور أيام على انتهاء الشهر اين الرواتب ام ان هناك مؤامرة تحاك بليل من جديد ضد المتقاعدين العسكريين الذين تم رميهم على قارعة الطريق بدون ان يتقاضوا حقوقهم ماذا يجري كيف يتم تأخير رواتبهم الى هذا الحد الذي اصبحوا فيه على حفره من الإفلاس رضينا بالهم والبين والهم مارضي فينا التزمنا بالشرعية وللأسف الشرعية دائما تخذلنا وترمينا على قارعة الطريق بدون أي حقوق او أي شيء.

 

لقد سامنا وبتنا لا نثق بأعضاء اللجنة المركزية وبتصريحاتهم على وسائل الاعلام كلها تؤشر ان هناك كذب كبير يحاك ضد غزه وضد أبناء الشرعية لا احد يدافع عنا لا تنظيم تخلى عنا وانزوا من الخجل حتى لا يخسر القيادة والرئيس ومآبين من يتحدثوا ويصدمونا وكل مره يصبح حاصل كلامهم صفر وكذب لا يعرفوا أي شيء يتحدثوا بالأعلام فقط لغيرنا اما نحن أبناء الشرعية نتلقى كذب وكذب منظم ومؤامرات تلو المؤامرات.

 

لا تقنعوني بان هناك ازمه ماليه ولا تقولوا انه ليس هناك أموال فلماذا تم صرف رواتب موظفين الضفة الغربية بكل مستوياتها 100 بالمائة ونحن في قطاع غزه 50 للأسف تأخير رواتب الموظفين يثبت اننا تم نقلنا من كشف لكشف فقط وتوفير أموال على موازنة السلطة فقط وان نظام التقاعد المبكر هذا هو نظام ظالم ظلم عشرات الاف المتقاعدين العسكريين والمدنيين الذين تم تحويلهم لنظام تقاعد مالي وهم على راس عملهم ويتقاضوا نصف رواتبهم .

 

بتنا لا نثق بأحد يتحدث من حركة فتح بغض النظر عن اسمه ومرتبته وموقعه جميعهم بالنسبة لنا كاذبون لا يتحدثوا الحقيقة ولا يعرفوا شيء هناك جهه حول الرئيس محمود عباس تتلقى تعليمات مباشره منه لا أحد يعرف ماذا يريدوا وأين يسحبونا وما الضربات القادمة التي يجهزوها لنا نحن أبناء المشروع الوطني والشرعية الفلسطينية يصروا على تحطيمنا وتدميرنا وكشف سترنا اما اسرنا والدينه الذين يطالبوا بحقوقهم في مختلف المجالات.

 

لم نعد نثق بلجنة مركزيه يتامر فيها البعض ويقطعوا رواتب مناضلين وقاده بحركة فتح من اجل افشال زميل لهم باللجنة المركزية في قطاع غزه لم نعد نثق بلجانهم التي تتجنى على أبناء حركة فتح وتقطع رواتب الكادر المميز بالحركه لم نعد نثق بهم ولا بقراراتهم ولا بكل ما يقوموا هناك فجوه كبيره بين الكادر والقيادة لا اجد يستطيع جسرها او التقليل منها دائما تتسع وتزيد والسبب ان فتح لم تعد فتح التي عرفناها والتي تحافظ على كادرها وابنائها وتقربهم اليها هؤلاء يبعدوننا ويكرهونا بالشء الجميل الحلو الذي امنا والتحقنا فيه بصفوف هذه الحركة المناضلة .

 

على راي المثل نحن انتقلنا من كشف لكشف ومحرومين من كل أنواع الحقوق ومستقبل أبنائنا مهدد في كل لحظه وشهر ولا اعرف الا ان أقول ليس لنا الا الصبر وشد الاحزمه ليس لنا الا ان نظل نمؤمن بالشرعيه وبقيادتها وعلينا ان نصبر عليهم حتما سياتي اليوم الذي ينتقم كل واحد منا من هؤلاء الذين دمرونا وحاصرونا واتعبونا وكشفوا عيوبنا وكشفونا امام البنوك والتجار بسبب مؤامراتهم .

 

قال لجنة مركزيه ولا لجنة تنفيذيه يفترض أعضائها هم مرجعية السلطه والحكومه ولا يستطيع واحد منهم ان يعيد راتب مقطوع قال بيقولوا حكومه جميعهم يحملوا أسماء لشهداء وابطال وقبضايات لايستطيع الواحد منهم الان ان يحل رباط بسطاره كلهم مسميات فقط ما انزل الله بها من سلطات سيكتب التاريخ عجزكم وعدم قولكم الحقيقه وعدم خدمة أبناء شعبكم وحصاركم لقطاع غزه بكل الوسائل والطرق وتماهيكم مع الاحتلال .

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا