عام على رحيل المناضل الكبير الحاج غالب إبراهيم الوزير

0
155

كتب هشام ساق الله – عام مضى على رحيل الأخ المناضل الكبير الحاج غالب إبراهيم الوزير الشقيق الأوسط للامير الشهداء خليل الوزير ابوجهاد نائب القائد العام رحمه واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا  تمت الصلاه عليه في مسجد الكتيبه ” الشيخ زايد ” وتشيع جثمانه في المقبره الشرقيه انا لله وانا اليه راجعون .

 

تعازينا لجيرانا واصدقائنا ال الوزير الكرام ونخص بالذكر أبنائه الأخ المهندس ماهر بكندا والاخ لؤي المدير بمؤسسة اسر الشهداء بقطاع غزه والسيده غاده الموظفه بسلطة جودة البيئه وحرم الدكتور الصيدلي حاتم ابوشعبان واتقدم بالتعازي الحاره من الأخ الدكتور السفير زهير الوزير عضو المجلس الثوري لحركة فتح والاخ الصديق واتقدم بالتعازي من الأخ الصديق الدكتور جهاد خليل الوزير رئيس سلطة النقد سابقا والمهندس باسم والمهندس نضال وشقيقاتهم والعائله الكريمه والجار العزيز سليم الوزير ابوعبد الله وانجاله الأستاذ القاضي عبد الله واحمد ومحمد والاخ موسى الوزير رئيس نادي غزه الرياضي ووكيل وزارة الماليه سابقا والاخ المهندس محمد الوزير مدير قسم الهندسه بالجامعه ا لاسلاميه وامين سر المكتب الحركي للمهندسين سابقا والاخ الصديق عمر حامد الوزير وشقيقه الأخ علي و والمهندس عماد وشقيقه احمد وعموم ال الوزير الكرام بالوطن والشتات .

 

وقد نعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، مفوضية التعبئة والتنظيم -المكتب الإعلامي- المناضل الكبير غالب الوزير ” ابو ماهر “، الشقيق الأوسط للشهيد المؤسس خليل الوزير ابو جهاد، الذي وافته المنية مساء اليوم الثلاثاء في غزة إثر مرض عضال ألم به.

 

وقالت فتح في بيان نعي الفقيد المناضل ابو ماهر الوزير انه من أوائل من التحق بصفوف الثورة الفلسطينية منذ بدايات العمل التنظيمي في قطاع غزة وهو مناضل من الرعيل الاول ومن جيل المؤسسين لحركة فتح. وقد اعتقلته قوات الاحتلال الاسرائيلي عام 1956 ابان العدوان الثلاثي على مصر.

 

وأكدت حركة فتح على التاريخ النضالي الكبير للفقيد ابو ماهر الوزير الذي أفنى حياته في العمل النضالي مجسداً تاريخاً حافلاً في خدمة وطنه بكل اخلاص و انتماء صادق.

 

وقد مارس الراحل الكبير مهام نضالية عديدة بدءاً بعمله كمدير لمدرسة أسر الشهداء ثم مديرا لمؤسسة أسر الشهداء في دمشق إضافةً إلى عمله في مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في كل من قطر والسعودية. وقد أسس اقليم حركة فتح في قطر وعمل مدرسا فيها بعد حصوله على الليسانس من جامعة دمشق. ثم عاد من المنفى  الى ارض الوطن عام 1994  حيث عمل مديراً للحكم المحلي في قطاع غزة حتى تقاعده عام 2002.

 

إننا ونحن نودّع هذا المناضل الوطني الكبير نؤكد على تمسكنا بالاهداف التي ناضل طوال حياته من أجلها أسوةً بأخوته المؤسسين الشهداء الخالدين فينا: أبو عمار وأبو جهاد وأبو إياد وقافلة طويلة من خيرة أبناء شعبنا وحركتنا الرائدة الذين كرّسوا بدمائهم هوية شعبنا وأعادوا قضيته إلى مكانتها الطبيعية كقضية سياسية لشعب يناضل من أجل العودة والحرية والإستقلال الوطني.

 

انا لله وانا اليه راجعون التعازي في بيت الشهيد القائد خليل الوزير بجوار بيت الأخ الرئيس القائد العام محمود عباس ابتداء من اليوم لمدة ثلاث أيام .

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا