موقع دنيا الوطن حديقة غناء تشمل كل ما يروض النفس

0
9

دنيا الوطن
كتب هشام ساق الله – من الصعب ان تجد موقع يشابه موقع دنيا الوطن بشموليته واحتوائه على كل ماتريده من سياسه وفن وراي وراي اخر وحوار وتسليط الاضواء على الاحداث العربيه والدوليه ومتابعه متميزه لاشياء لايتابعها الا هذا الموقع دون غيره .

لم افاجىء بالارقام القياسيه التي يضربها هذا الموقع على الصعيد الفلسطيني والعربي من حيث الزيارات ومن مختلف الدول العربيه وموقع يجمع عليه ابناء شعبنا الفلسطيني بدون ان يتحرجوا من انتمائه وطريقة صياغته للاخبار والتقارير وتنوع تلك التقارير لتشمل كل الطيف الفلسطيني من اقصى اليسار الى اقصى اليمين .

لو قمت بالبحث بمفضلات ابناء شعبنا الفلسطيني فانك ستجد بدون شك موقع دنيا الوطن يتم زيارته كل يوم وباوقات مختلفه ودائما تجد الجديد فيه حتى وان كنت لاتريد ان تقرا بالسياسه فانك ستقرا بالفن وتشاهد افلام اليوتيوب فهو موقع شامل يضم كل انواع الثقافه وشكله مستقر لم يتغير ولم يتبدل ويتم تحديث البرمجه باستمرار فيه ليواكب احدث المواقع الالكترونيه العالميه .

السبب في استمرار تميز هذا الموقع هو الخبره الكبيره الاعلاميه والسياسيه والتجربه الطويله للصحافي عبد الله عيسى والذي وضعها في دنيا الوطن وميزها واعطى تجربته لتلميذه النجيب والصحافي المجتهد غازي مرتجى ليجمعا معا القديم والتاريخ والحاضر والمستقبل في اسلوب جديد في الاعلام العربي والفلسطيني .

ومازاد من تميز موقع دنيا الوطن هو افلام اليوتيوب بمختلف المجالات والتي حولت هذا الموقع الى تلفزيون يمكن ايصال فكره سريعه وواضحه ومعبره فهذا الموقع بحق هو كوكتيل للاعلام الجديد في قالب موقع الكتروني متميزه .

والانجاز الكبير الذي حققها هذا الموقع المتميز الغير مدعوم من مؤسسات مانحه ويعتمد على نفسه وعلى مجهود طاقمه ويكلف اقل القليل من مواقع تتلقى تمويل مالي اجنبي وعربي ومن شركات كبيره ولكنها بقيت اسيره عدم وجود تميز ورؤيه اعلاميه خاصه بتلك المؤسسه عكس ماتقدمه مؤسسة وموقع دنيا الوطن .

كل الاحترام لطاقم هذه المؤسسه الرائده ومزيدا من العمل والجهد والتميز والحياديه والاضافات الجديده الى هذه الحديقه الغناء التي تشمل في داخلها كل انواع الزهور والرياحين والورود وتجتمع كلها في موقع ومؤسسه واحده تبحث عن الحقيقه وتكون منبر للفقراء والمحتاجين تصل رسالتهم اسرع من كل القاده السياسيين والمخاتير تضحض روايات المندوبين وكتبة التقارير .

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا